News

ماكرون يتحدث عن نوايا “استبدادية” لمنافسته ولوبان ترد: يظهر ضعفه


شن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هجوماً لاذعاً على منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان الأربعاء 13 أبريل (نيسان)، قائلاً إن نواياها “الاستبدادية” الحقيقية بدأت تظهر، بعد أن منعت حضور فريق من المراسلين عرضاً خاصاً بها، ولم تستبعد العودة إلى عقوبة الإعدام.

“وجه الحقيقي لليمين”

وأصبح ماكرون، وهو وسطي مؤيد لأوروبا، رئيساً في عام 2017 بعد فوزه بسهولة على لوبان عندما احتشد الناخبون خلفه لإبعاد اليمين المتطرف عن السلطة. لكنه هذه المرة يواجه تحدياً أصعب.
ونجحت لوبان، وهي متأخرة قليلاً في استطلاعات الرأي، في تحسين صورتها والاستفادة من الغضب من ارتفاع تكلفة المعيشة، وتصوير ماكرون على أنه منعزل عن المصاعب اليومية. وتظهر بعض استطلاعات الرأي أن فوزها في جولة الإعادة في 24 أبريل ضمن هامش الخطأ.
وقال ماكرون لتلفزيون “فرانس 2”: “على الرغم من كل الجهود، فإن الوجه الحقيقي لليمين المتطرف يعود. إنه وجه لا يحترم الحريات والإطار الدستوري واستقلال الصحافة والحريات الأساسية والحقوق”.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Associated Nodes discipline)

وأضاف ماكرون، الذي وصف في الآونة الأخيرة بيان لوبان السياسي بأنه مليء بالأكاذيب والوعود الزائفة التي تخفي جدول أعمال لليمين المتطرف، يؤدي في نهاية المطاف إلى مغادرة فرنسا للاتحاد الأوروبي، أن مثل هذه التعليقات هي بداية “انجراف استبدادي”.
لوبان ترد

وقالت لوبان إن العرض الذي رُفض منح الصحافيين الاعتماد لحضوره كان ترفيهياً وليس صحفياً، وإن لها الحق- الآن كمرشحة، ولاحقاً كرئيسة إذا تم انتخابها- في اختيار من يمكنه حضور مؤتمراتها الصحافية.
وردت بأن ماكرون يظهر “ضعفه” وأنه ليس في وضع يسمح له بإعطاء دروس بشأن كيفية التعامل مع الصحافة.
كانت علاقة ماكرون مع وسائل الإعلام متوترة خلال فترة رئاسته، وتعرض الأسبوع الماضي لانتقادات لرفضه المشاركة في عروض عدة في أوقات الذروة قبل الجولة الأولى.
وقالت لوبان في إحدى محطات حملتها خارج باريس “سيكون من الأفضل له الدخول في جوهر مشروعي. إنه معروف وشفاف. يمكننا مناقشته والجدال حول خلافاتنا”.




Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close