News

تركيا تؤكد تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع كردية في العراق وسوريا


أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الأربعاء 2 فبراير (شباط)، إن طائرات حربية تركية أصابت أهدافاً لمسلحين أكراد، من بينها معسكرات تدريب وملاجئ ومخازن ذخيرة في العراق وشمال سوريا.

وعادت جميع الطائرات المشاركة في العملية إلى قواعدها بعد ذلك. ولم تقدم أي معلومات عن الخسائر البشرية التي نجمت عن العملية، وفقاً لما نقلته وكالة “رويترز”.
وجاء في بيان الوزارة التركية أن “ملاجئ الإرهابيين والكهوف والأنفاق ومخازن الذخيرة وما يُسمى بالمقرات ومعسكرات التدريب استُهدفت”، وذلك دون أن يحدد بالضبط متى وقعت الضربات.
وأضاف البيان إن العملية الجوية استهدفت مسلحين من حزب العمال الكردستاني، الذي له قواعد في العراق، فضلاً عن وحدات حماية الشعب الكردية السورية، وتعتبر تركيا كلاهما جماعات إرهابية.
يُذكر أن حزب العمال الكردستاني حمل السلاح ضد الدولة التركية في عام 1984. ولقي أكثر من 40 ألف شخص مصرعهم في الصراع الذي كان في السابق يتركز أساساً في جنوب شرق تركيا.

وكان جهاز “مكافحة الإرهاب” في إقليم كردستان أعلن يوم الثلاثاء (1 فبراير)، أن طائرات حربية تركية قصفت مواقع لمسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، مشيراً إلى “وقوع خسائر بشرية”.

وجاء في بيان للجهاز أن “الطائرات الحربية التركية تقصف العديد من مواقع مسلحي حزب العمال الكردستاني في جبال قرجوغ وشنكال وتوقع قتلى وجرحى”.

وأوضح البيان أن سلاح الجو التركي “قصف ستة مواقع لحزب العمال الكردستاني في جبل قرجوغ، كما قصف موقعين آخرين لهؤلاء المسلحين في حدود سحيلا وداخل الأراضي السورية (ملادريج) وموقعين آخرين في جبل شنكال/سنجار والمنطقة المحاذية في سوريا”.

وأضاف أن “القصف تسبب بوقوع خسائر بشرية ومادية” لم يحدد حجمها.

ولحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا وحلفاؤها الغربيون “تنظيماً إرهابياً” قواعد خلفية ومعسكرات تدريب في منطقة سنجار، وكذلك في المناطق الجبلية بإقليم كردستان العراق الحدودي مع تركيا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى مدار السنوات الـ25 الماضية أقامت أنقرة، بحكم الأمر الواقع، عشرات القواعد العسكرية في كردستان العراق. وفي ربيع 2021 شن الجيش التركي حملة عسكرية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق تخللتها تكراراً غارات جوية وفي بعض الأحيان عمليات برية.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء أن “غارة بطائرة مسيرة تركية” استهدفت موقعاً للقوات الكردية السورية بالقرب من حقول الرميلان النفطية في شمال شرق سوريا الغارقة في الحرب، من دون أن يذكر حزب العمال الكردستاني.

وتسيطر على شمال شرق سوريا قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي خاض ضدها الجيش التركي معارك مرات عدة. ولهذه القوات وجود أيضاً في مناطق في شمال سوريا.

وفي ديسمبر (كانون الأول) الفائت قُتل ثلاثة جنود أتراك في هجوم استهدفهم في شمال العراق وحملت أنقرة مسؤوليته إلى حزب العمال الكردستاني. وفي أغسطس (آب) الفائت قُتل أربعة جنود أتراك خلال عمليات ضد حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وفي الشهر نفسه قُتل ثلاثة أشخاص على الأقل في غارة جوية تركية استهدفت في شمال غرب العراق مستشفى كان يتعالج فيه مسؤول من حزب العمال الكردستاني.




Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.