News

احتجاجات في العراق ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية


تظاهر المئات اليوم الأربعاء في مدينة الناصرية جنوب العراق، احتجاجاً على ارتفاع أسعار المواد الغذائية إثر الحرب في أوكرانيا، ما تسبب بمعاناة شريحة واسعة من السكان في بلد يواجه نسبة عالية من الفقر والبطالة.

وشهد العراق خلال الأسبوع الأخير زيادة ملحوظة في أسعار المواد الغذائية الرئيسة، لا سيما الطحين والزيت، وباتت المسألة محور النقاش العام في الآونة الأخيرة في بلد غني بالنفط، شهد في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 تظاهرات ضد الفساد والبطالة وتردّي الوضع الاقتصادي وتدهور البنى التحتية.

ومنذ الصباح، تجمّع أكثر من 500 محتج في ساحة الحبوبي حيث لا تزال ترتفع صور شباب قضوا خلال قمع تظاهرات أكتوبر 2019.

وقال المتظاهر حسن كاظم وهو معلم متقاعد ورب أسرة تتألف من سبعة أفراد لوكالة الصحافة الفرنسية، “نواجه مشكلة خانقة بسبب ارتفاع أسعار الخبز والمواد الغذائية”، مضيفاً “بالكاد نتدبر أمورنا”.

ودفعت زيادة الأسعار الحكومة في جلستها الثلاثاء إلى اتخاذ إجراءات للحدّ من الأزمة في بلد تصل فيه نسبة البطالة بين الشباب إلى 40 في المئة، وثلث سكانه البالغ عددهم أكثر من 40 مليون نسمة يعانون من الفقر.

من أبرز هذه الإجراءات، دعم رواتب شريحة واسعة من العراقيين، من بينهم المتقاعدون ممن يتقاضون راتباً أقل من مليون دينار شهرياً (681 دولاراً)، والموظفون ممن يتقاضون راتباً أقل من 500 ألف دينار شهرياً (341 دولاراً)، بمبلغ مئة ألف دينار (حوالى 70 دولاراً) شهرياً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

ومن الإجراءات أيضاً وفق بيان لمجلس الوزراء “تصفير الرسم الجمركي على البضائع الأساسية من مواد غذائية ومواد بناء ومواد استهلاكية ضرورية لمدة شهرين وإعادة النظر بالقرار بعد معاينة الأزمة”.

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة العراقية محمد حنون لوكالة الصحافة الفرنسية إن أكثر المواد الغذائية التي تأثرت بالأزمة هي “أولاً زيت الطعام لأن هناك مشكلة كبيرة في العالم، إذ لدى أوكرانيا ثقل كبير في موضوع الزيوت وأيضاً الحنطة”.

وأثّرت الأزمة كذلك في “إنتاج القطاع الزراعي”، كما قال، لأن “السماد الكيماوي المستخدم في الزراعة أغلبه أوكراني”.

وصرّح متظاهر آخر في الناصرية يُدعى محمد حسن وهو مدرّس ورب عائلة تتألف من خمسة أفراد للوكالة أن “الأزمة تتفاقم بسرعة (…) وتزايد جشع التجار في التلاعب بأسعار المواد الأساسية المتعلقة بحياة المواطنين”.

وشهدت محافظة بابل في وسط العراق أيضاً تظاهرةً الثلاثاء احتجاجاً على ارتفاع الأسعار، تخللتها أعمال عنف أدت إلى إصابة ناشط بجروح خطيرة نتيجة تعرّضه للضرب، وفقاً لمصادر أمنية وطبية، وهو يقبع في المستشفى وحالته مستقرة.

تزامناً، أعلنت وزارة الداخلية في بيان إلقاء القبض على “31 متهماً مخالفاً من الذين رفعوا أسعار المواد الغذائية واستغلّوا المواطنين”.

وتواجه دول عدة في العالم العربي، لا سيما مصر ولبنان واليمن صعوبة في توفير الخبز على طاولة الطعام لأنها تستورد القمح بشكل أساسي من روسيا وأوكرانيا.




Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.